الفرق بين الحلم والرؤيا

الفرق بين الحلم والرؤيا حيث يختلط على كثير من الناس بين الأمرين فالحلم والرؤية عبارة عن مجموعة من التخيلات التي يراها الشخص خلال فترة نومه و كذلك الحلم والرؤية عبارة عن دراسة وجد لها أثر على الألواح الحجرية التي ترجع إلى الحضارة السومرية.

الفرق بين الحلم والرؤيا عند ابن سيرين

الفرق بين الحلم والرؤيا للدلالة على أن الحلم شيء والرؤيا شيء آخر ولا تشابه بينهما مطلقا ويرى ابن سيرين وهو عالم مشهور ومفسر قدير للأحلام الرؤى  و هناك بالتأكيد مفارقات بين الحلم والرؤية  ومن أهم هذه المفارقات ما يلى:

  • يقول ابن سيرين أن الرؤية تحمل للنائم رسالة أو اشارة ضرورية له لمنفعة من أجله أو إشارة تحذيرية من أمر قد يحدث له ويستيقظ من نومه وهو متذكر.
  • اما الحلم فهو تخيلات يصورها الشيطان للنائم لمجرد إثارة الرعب في نفسه و يستيقظ النائم ولا يتذكر الأحداث التي راها في حلمه .
  • للرؤية ثلاثة أقسام مختلفة تماما منها ما هو ضرر من الشيطان أو حديث للنفس أو قد يكون بشرة من الرب إلى عبده .
  • اما الحلم فقد يكون من الشيطان لتخويف النائم وقد يكون عبارة عن سرد للأحداث معينة وقعت في حياته اليومية وواقعه الذي يعيش فيه و قد يكون انعكاسات لعقله الباطن .
  • يرى أيضا ابن سيرين أن الرؤية لا يكون فيها أحداث ومشاهدات من حياته اليومية أو ما يشغل تفكيره .
  • اما الحلم فهو عبارة عن سلسلة من الأحداث التي يرى فيها أشخاص او أماكن لهم علاقة بحياته اليومية وقد لا يكون لهم علاقة وثيقة بها وتكون مجرد خيالات لقوة نشاطه العقلي.
  • يعتقد ابن سيرين انه يجب خلو الرائي من امراض كالحمى مثلا وان يكون صادق القول
  • اما الحلم فلا يشترط فيها ذلك .
  • كذلك من علامات صحة الرؤية عند ابن سيرين أن تكون الرؤية ذات أحداث قصيرة ولا تتكرر للنائم سوى مرة واحدة فقط.
  • اما الحلم فيكون عبارة عن أحداث طويلة وكثيرة وقد يتكرر الحلم للنائم مرات كثيرة .
  • الرؤية عند ابن سيرين عادة ما يرى النائم أمر محبب له .
  • اما الحلم فغالبا ما يراه النائم من كل أمر يكرهه و ذلك لان الحلم من  ألاعيب الشيطان.

الفرق بين الحلم والرؤيا

الفرق بين الحلم والرؤيا ذلك هو ما يشغل الآن تفكير كثير من الناس حتي على وسائل التواصل الاجتماعية فهناك مواقع خاصة لتفسير الفرق بين الحلم والرؤية و ذلك غير وجود  الكثير من المتخصصين من اهل العلم الذين بإمكاننا الرجوع إليهم  في ذلك الأمر اذا فالحلم والرؤية أمرين مختلفين عن بعضهما تماما اذا فما هو الحلم وما هي الرؤية ونوضح هذه المفرطة فيما يلى :

الحلمالرؤيا
الفرق بين الحلم والرؤيا تعد من الأمور التي يختلط علينا تفسيرها وتفريقها عن بعضها ولذلك نبدأ بتعريف الحلم وما هي تلك الامور التي تميزه عن الرؤية ويمكن توضيح ذلك بعرض النقاط التالية :الفرق بين الحلم والرؤيا هو أمر لابد من القيام على توضيحه من قبل اهل العلم للناس لتصحيح المفاهيم الخاطئة لديهم بالنسبة للحلم والرؤية وإليك عزيزي القارئ علامات على صدق الرؤية:
الحلم هو عبارة عن سلسلة من التخيلات التي يراها النائم أثناء نومه ويرى البعض انها وسيلة تلجأ  إليها النفس للإشباع رغبة مكبوتة داخله أو أمر يريد حدوثه والحصول عليه في الواقع .الرؤية عادة لا تكون عبارة عن رغبة من النفس للحصول على أمر ما ولكن تكون إشارة من الله للنائم بحدث أمر يسره أو أمر يضره.
في الحلم يرى الحالم أو النائم أثناء نومه امورا يصعب عليه تحقيقها في الواقع و يرى انها تحققت في الحلمقد يرسل الله الرؤية للنائم على يد ملك فتكون بشرى له  أو قد يرسلها على يد شيطان فتكون أمر يؤذيه أو يضره.
عادة الأمور التي يراها الحالم في نومه لا تكون صريحة بل تكون مخفية بعض الشيء  أو غير منطقية حتى الحالم نفسه قد لا يعلم تفسيرها الصحيح .الرؤية لا تتأثر بنفس النائم ولا يد لنائم اصلا في حدوثها ولا علاقة لا بواقع النائم .
الحلم عبارة عن تلاعب عقلي للحالم أثناء نومه فما يشغل تفكيره وعقله الباطن من أحداث قد يرى لها حلول أو يراها تحدث في نومه.الرؤية غالبا ما تكون في الثلث الأخير من الليل أو كما يطلق عليه البعض الأسحار.
يتأثر الحلم بنفس النائم واحواله في الحياة الواقعية.يشترط في تحقيقها أن يكون النائم على طهارة اي متوضأ قبل نومه.
الحلم غالبا ما يكون في أول الليل .الرؤية دائما ما تتحقق فكما وضحنا سابقا هي إشارة من الله عز وجل للنائم بأمر صالح فيتقرب اليه أو أمر ضار فيأخذ الحذر منه.
الرؤية عبارة عن سلسلة من الاعتقادات أو الإشارات التي يلقيها الله على قلب النائم أثناء نومه.الرؤية تكون حقيقية وصحة أمام النائم وغير مخفية يلتبس على النائم تفسيرها فهي واضحة المعالم وتكون سلسلة متصلة مع بعضها لا لبس بها أو شك في تفسيرها.
لا يشترط في تحقيق الحلم بالنسبة لنائم أن يكون نائم على طهارة .تكون الرؤية مطبوعة في داخل ذاكرة الرائي حتى بعد فترة من استيقاظه ويتذكر النائم أحداثها بالتفصيل وإن مر عليها فترة من الزمن.
قد يتحقق الحلم وأحيانا لا يتحقق لأنه عبارة عن حديث مكبوت من النفس لصاحبها أثناء وعي العقل الباطل حيث يكون العقل الباطن واعيا أثناء نوم صاحبه.لا يستطيع عقل النائم على تحوير أحداث الرؤية فهي إشارة من الله إلى عبده إن نسيها فقدت منفعتها.
الحلم غالبا لا يتذكره النائم بعد استيقاظه من نومه وإن تذكره لا يتذكر أحداثه بالتسلسل الذي رآه في نومه .عند استيقاظ الرائي من نومه يكون لديه إحساس قوي حول ما رآه في نومه بالبشرى أن كان خيرا أو الخوف ننه أن كان نذرا.
يتأثر الحلم بشكل مؤكد بالعقل ولذلك للعقل القدرة على تحوير أحداث الحلم للنائم لأنه عبارة عن تفريغ لعقل النائم أثناء نومه فإن تحقق أو لم يتحقق الحلم  في الواقع لا ضرر ولا منفعة من ذلك .من أحد النقاط في الفرق بين الحلم والرؤيا أن الرؤيا لا تتكرر رؤيتها للنائم وإن حدث وراها النائم مرات أخرى فهذا تأكيد على صدق هذه الرؤية ولكن هذا نادر الحدوث لان الرؤية لا تحدث الا مرة واحدة فقط للرائي.
بعد استيقاظ الحالم لا يكون لديه شعور بشيء اتجاه ما رآه في نومه لا بخير فيتقرب له ولا بشر فيحذر منه فغالبا لا يتذكر النائم حلمه اصلا.يرى أن النوم على الجانب الأيمن من جسم الرائي من علامات صدق الرؤية.
الحلم قد يتكرر مرات عديدة وعلى فترات متفرقة فقد يكون علامة صدق على هذا الحلم و قد يكون فقط أمر شغل عقل صاحبه فيبالغ في التفكير به و يفرغ هذا التفكير في أحلامه أثناء نومه.يفضل قبل النوم أن يقرأ الفرد ما تيسر من سور القرآن فذلك من أحد الأسباب على صدق الرؤية .
يرى البعض أن النوم على الجانب الأيسر من جسم النائم أو على ظهره يكون دلالة على أن ما رآه حلما .
أن نام الفرد ولم يقرأ ما تيسر من سور القرآن فغالبا أن ما يراه هو حلما وقد يدخله الشيطان فيريد للنائم سوءا أو يتلاعب بعقله.

أسئلة وأجوبة تتعلق بالفرق بين الحلم والرؤيا

وقت الرؤيا والحلم؟

يربط البعض بين الرؤيا والحلم الجيد في الليل أو الأحلام  التي يراها في فترة النهار ولا أساس لهذه الفترات بالحلم أو الرؤيا حيث قال العلامة ابن سيرين أن الرؤيا في النهار مثل الرؤيا في الليل.

ما هو الفرق بين الرؤيا الصادقة والكاذبة؟

الرؤيا الصادقة الصالحة تحمل بشارةٌ أو نذارة ولكن الرؤيا الكاذبة لا يفضل تأوليها وسردها على الأشخاص، حيث أخبرنا الإمام الصادق أن الرؤيا الكاذبة قد يراها الإنسان في فترة أول الليل ولا خير في سردها، ولكن الرؤيا الصادقة يراها الشخص في فترة الثلث الأخير من فترة اللي الليل وقد تأتي بالفعل ولا تختلف في حال كان الرائي نائم على طهارة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.